طفلة فلسطينية تنتظر بيع منزل عائلتها لتكمل علاجها.

مريم طفلة فلسطينية من سكان مخيم نهر البارد شمال لبنان، تسكن مع عائلتها المكونة من 10 أفراد ببيت بسيط كانوا قد استلموه مجددًا من وكالة الأونروا بعد أن دُمر بالكامل عام 2007.
تعالج مريم المصابة بالسرطان على نفقة عائلتها وبمساعدة من قبل الأونروا التي تتكفل بخمسين بالمئة من ثمن العلاج، لكن النصف الآخر المتبقي ليس بالبسيط ولم تستطع العائلة تحمله بحسب ما قالته والدة مريم، مؤكدةً استمرار أزمتهم مع الديون المتراكمة .
وأضافت والدة الطفلة في حديث لمنتدى مخيمي نهر البارد والبداوي الحواري: لم يعُد بإمكاننا تحمّل أعباء مصاريف العلاج وخصوصًا بعد قرار الأونروا الظّالم بحق أهالي المخيم والقاضي بتخفيض نسبة الطبابة إلى 50% ، مما جعلنا نستقرض النصف الثاني من تكاليف العلاج، حتى أرهقتنا الديون وأثقلت كاهلنا، ما جعلنا نضطّر لعرض منزلنا ومأوانا الأخير الذي لا نملك سواه للبيع”.
وقالت مصادر طبية لرابطة الإعلاميين الفلسطينيين:” إن الطفلة مريم بحاجة لعلاج لمدة خمس سنوات بقسمين، الأول علاج عن طريق الأدوية والآخر كيميائي بشكل أسبوعي لمدة 5 سنوات على أمل أن تستفيد الطفلة وتتعافى من مرضها.

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s