القبض على قتلة شهيدي الأمن العام

أعلنت مديرية الأمن العام في بيان لها صباح اليوم كشف التحقيقات في قضية إطلاق النار على شهيدي الأمن العام النقيب جمال الدراوشة والعريف اسامة الجراروة عن هوية الجناة وضبط السلاح الذي ارتكبت به الجريمة. 
وقالت مديرية الأمن العام أنه على اثرحادثة إطلاق النار على إحدى الدوريات الخارجية منتصف ليل أمس من قبل مجهولين مما أدى إلى استشهاد طاقم الدورية متأثرين بإصابتهما بعيارات نارية، فقد أوعز وزير الداخلية سلامة حماد وبمتابعة مدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي بتشكيل لجنة تحقيق يرأسها قائد أمن اقليم الشمال وعضوية كل من مدراء إدارة المختبرات الجنائية وادارة البحث الجنائي والأمن والوقائي ومديرية شرطة غرب اربد، حيث تم العمل ضمن مجموعات بحث وتحري ضمن الاختصاص وجمع كافة المعلومات حول الحادثة والتوسع من نطاق مسرح الجريمة الذي قدم أدلة مادية لا يسهل ايجاد مقارنة لها دونما تكثيف للبحث عن المشتبه بهم خاصة مع غياب شهود العيان عن موقع الحادث وتوقيته.
وتابع البيان أن فرق ومجموعات البحث والتحري بدأت بايجاد صلة ربط بين الادله المحدودة التي عثر عليها وعدد من الاشخاص المشتبه لهم وكثفت عمليات جمع المعلومات عنهم وأماكن تواجدهم أثناء وقوع الحادثة وجرى القاء القبض على عدة مشتبهين وتفتيش منازلهم وفق الأصول القانونية حيث اخلي سبيل من ثبت عدم تورطه وانحصر الاشتباه بثلاثة اشخاص حيث ضبط اثناء تفتيش منازلهم كمية من الذخائر والأدوات الحادة، وتبين ان احدهم شقيق لشخص توفي اثر مداهمة امنية لمطلوب وقع خلالها إطلاق للنار على قوة الأمن العام اثر حالة اعتداء وتدنيس لحرمة المقابر الاسلامية في التاسع من تشرين الاول الماضي والقي القبض حينهما على المطلوب ومجموعة اشخاص آخرين أثر الاعتداء على قوة الشرطة..
وأكد البيان أنه وبمزيد من التحقيق تأكد القائمون على التحقيق من تورط هذا الشخص والاثنين الآخرين – وهما ابن عم له وصديق لهما – في التخطيط لارتكاب الجريمة وتنفيذها حيث اعترفوا بالتوسع بالتحقيق معهم  بالتخطيط لقتل اي من رجال الامن العام للانتقام لمقتل شقيق الأول وقام ثلاثتهم بالاختباء بين الأشجار بالقرب من الطريق العام والانتظار لحين مرور إحدى دوريات الأمن العام، وحال مرور الدورية التي تواجد فيها الشهيدان أقدم الجناة على إطلاق النار من سلاح اوتوماتيكي (كلاشنكوف) باتجاه الدورية ولاذوا بالفرار من الموقع حيث استمرت حركة المركبة بعيدا عن موقع إطلاق النار بنحو الكيلو متر الى أن تدهورت نتيجة استشهاد السائق رحمه الله.
ووفق البيان فقد تم ضبط السلاح الأتوماتيكي ( كلاشنكوف) الذي ارتكبت به الجريمة، والعثور بدلاة الجناة على الاغلفة الفارغة من موقع الإطلاق وسيتم توديع الجناة وكافة التحقيقات الى المدعي العام المختص حال انتهاء التحقيق .
وثمنت مديرية الأمن العام موقف الوطن بكافة افراده ومكوناته من هذا الحادث الآثم، وثقتهم بجهاز الامن العام وقدرته على كشف الحقائق وتسليم الجناة للعدالة، وتقدم البيان بالشكر والتقدير عن كل ما اظهره ابناء الوطن من مشاعر صادقة ومواساة طيبة في مصاب الوطن وفقد الشهيدين، مؤكدا ان هذه الوقفة الواحدة كانت خير مواسٍ لذوي الشهداء و حافزا لكافة منتسبي الامن العام ودافعا معنويا قويا لهم، وهم في مختلف المواقع مطمئنون بأن سندهم وعزوتهم هم الاردنيون جميعا وفي كل بقعة من الوطن الطهور، وختم البيان بالتأكيد أن هذا الوطن سيظل عزيزا ما دام الشعب ملتفا حول قيادته الهاشمية الحكيمة ومساندا لقواته المسلحة وأجهزته الأمنية.


نقلاً عن جريدة الرأي مع التعديل على أخطاء الكتابة.

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s