فار من داعش في الرقة يكشف تفاصيل الحياة في أرض الخوف

سليمان، هو ليس اسمه الحقيقي، ولكن الحقيقي أنه استطاع الهرب من الرقة مع عائلته الصغيرة.
هي أكبر هدف في الحرب ضد “داعش”، محافظة الرقة السورية، عاصمة ما يسمى بـ “الدولة الإسلامية”.
بالرغم من القصف المستمر، مازال “داعش” يغري تابعيه بإعطاء المدينة مواصفات الجنة.

سليمان: “إن كانت جنة، لما حاولنا الهرب. من الصعب أن تعيش هناك، أغلب الأطباء خرجوا، واستولوا على منزل كل طبيب خرج. عدد الأطباء قليل جداً وهم يخدمون داعش فقط. كنا نتجمع لنأخذ وجبات غذاء مجانية، ولكنها بالكاد تكون وجبة أصلاً، وكنا نشعر بالذل الشديد قبل أن نستطيع أخذها.”
إيان، مراسل CNN: “كيف تصف الدولة الإسلامية؟”
سليمان: “مخيفة جداً بكل ما في الكلمة من معنى. أتوا بدعوى تعليمنا الصدق لكنهم علمونا الكذب، علمونا النفاق، علمونا المراوغة.”
إيان، مراسل CNN: “هل ارتاد أطفالك المدرسة في الرقة؟”
سليمان: “ذهبوا لمدة أسبوع، وبعد ذلك لم يقبلوا بالذهاب إلى المدرسة. لم يكن هناك تعليم أساساً، فقد كان الأطفال من عمر الخمس سنوات حتى الإحدى عشرة سنة في صف واحد. ومن الطبيعي ألا يدخل المعلم إلى الصف.”
بعد قصف فرنسا الجوي على داعش، اتُخذت إجراءات صارمة للحد من استخدام الإنترنت، خوفاً من أن تسرب معلومات عن أماكن تجمعهم. والآن، أصبح جنون الارتياب يعم المكان.
إيان، مراسل CNN: “كيف حد داعش من استخدام الانترنت؟”
سليمان: “كانوا على خوف من أن يتواصل عناصرهم مع جهات خارجية، رأينا الكثير ممن قطعت رؤوسهم أو قتلوا، كانوا يعتبرنهم جواسيس يتواصلون مع الخارج.”
إيان، مراسل CNN: “هل أثر القصف الجوي على قوة داعش؟”
سليمان: “واقعياً، لا، التأثير قليل. لأن أغلبية المناطق التي تضرب تكون فارغة، أو أخلتها داعش قبل القصف.”
يأمل الائتلاف الذي تقوده أمريكا، أن تقتحم القوات الكردية ومناصريها محافظة الرقة. ولكن سليمان، لا يعتقد أن هذا الحل “سيحرر” المنطقة.
إيان، مراسل CNN: “هل يفضل سكان الرقة سيطرة داعش أم الأكراد؟”
سليمان: “ليس لدي جواب، هذا سؤال صعب. لأن الأكراد هجروا عدداً كبيراً من الشعب السوري أيضاً، هذا سؤال صعب، لا أمتلك إجابة له.”
إيان، مراسل CNN: “هل تؤمن بقوة داعش؟”
سليمان: “على أرض الواقع، نعم، هم أقوياء. لأنهم ضموا عناصرهم من جميع أنحاء العالم. كما أن عناصرهم مدربة، وهناك أناس ينضموا بهدف أن يُقتلوا. إنهم أقوياء.”
تخلص سليمان من إرهاب داعش، ولكنه لم يتخلص من الخطر بعد. إذ أنه سينضم الآن إلى مئات الآلاف من اللاجئين المجهولين الذين يحاولون الوصول إلى شواطئ أوروبا، من خلال المخاطرة بحياتهم.
 (سي إن إن) 

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s