شهر 12/2015 يتجه ليكون الأسوأ على المغرب العربي من حيث الانقطاع المطري منذ تسعينات القرن الماضي

بدأت الآثار السلبية للانقطاع المطري منذ أكثر من 3 أسابيع بالبروز في أجزاء واسعة من دول المغرب العربي، أدت لإعلان حكومات تلك الدول صلاة الاستسقاء وسط مخاوف من استمرار شح الأمطار لأيام أخرى قد تؤول بشهر ديسمبر جاف تماما.
وبحسب أرشيفات السجلات المناخية، يعتبر الانقطاع المطري الحالي هو الأطول في مثل هذا الوقت من السنة منذ تسعينات القرن الماضي، وبالرغم من أن الانقطاعات المطرية تحدث عادة بشهر ديسمبر بفعل تعمق المرتفع الجوي كنتيجة لاستجابته للنشاط الأطلسي، لكن استمراريته بالجثوم فوق المغرب العربي وغرب أوروبا لـ 3 أسابيع متتالية يعتبر حدث لم يسجل منذ تسعينات القرن الماضي.
وتعود صلابة بنية المرتفع الجوي الآزوري فوق دول المغرب العربي وغرب القارة الأوربية لعدة عوامل، لعل أهمها هي ظاهرة النيـنو الشديدة والقياسية التي يعيشها العالم هذه السنة، ومازال يسبب ذلك تطرفات شديدة في حالة الطقس العالمية من كثرة الأعاصير بالخريف الماضي وموجات الحر القياسية بالصيف وحالات الجفاف بشمال القارة الإفريقية وجنوب غرب القارة الأوروبية وأيضا دول جنوب شرق آسيا وأستراليا، يقابلها عنف وقوة المنخفضات الأطلسية.
ويراقب مركز طقس العرب الإقليمي حالة النينو القياسية وأثرها على المناخ العالمي بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص، و أيضا تأثير الظاهرة على آداء الموسم المطري وبالتالي الموسم الزراعي والمخزون المائي.
وتشير النماذج العددية المشغلة لدى موقع طقس العرب إلى  استمرار الإنقطاع المطري والأجواء المستقرة على  دول المغرب العربي لأسبوع آخر وازدياد فرص تشكل الضباب في العديد من المناطق يعمل على  تدني مدى الرؤية الأفقية بشكل كبير بالتزامن مع تشكل الصقيع فوق المرتفعات والمناطق الداخلية.


طقص العرب.

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s