لماذا يعشق الأردنيون الثلج؟

يستقبل المواطنون الثلوج في كل عام بالبهجة والسرور، كيف لا وهي تقدم أجواء استثنائية ومميزة للأسر الأردنية.
فمع الأجواء الباردة والمتجمدة تشتعل القلوب بالألفة والمحبة بتجمع أفراد العائلة، بعيداً عن ضغوطات الحياة والعمل التي تسرق ابتسامة الأردنيين، وفي اللحظة التي تفترش فيها الثلوج الأرض وتزين الأشجار ترتسم البسمة على وجههم.
إذاً لماذا يعشق الأردنيون الثلج ؟

بركة وخير

الثلوج كالأمطار من نعم الله سبحانه وتعالى، تروي الإنسان وتسقي الزرع، حيث ترفد الثلوج بعد ذوبانها سدود المملكة بكميات وافرة من المياه، وتغذي المياه الجوفية. وتجدد الآمال بموسم زراعي مُبشر، وتمد الأشجار بالرطوبة الأرضية خلال فصل الصيف.

فرحة

تزور الثلوج المملكة في مناسبات قليلة خلال فصل الشتاء، ولذلك ينتظرها الأردنيون بفارغ الصبر، ومع تساقط حبات الخير البيضاء ينزل الكبار قبل الصغار إلى الشوارع والساحات للعب بالثلوج، وبناء الرجل الثلجي والتزلج وممارسة الألعاب الأخرى التي تحلو أكثر مع الثلوج.

عطلة

تشهد المنخفضات الثلجية صدور قرارت عديدة بتعطيل الدوام في الشركات والمدارس والجامعات، ويبحث الأردنيون عن العطلة لنسيان ضغوطات العمل وهموم الحياة. كما أن الثلوج تفرض إقامة جبرية على المواطنين، لتحضر الجلسات العائلية والأوقات الجميلة.

ذكريات رائعة

تغزو صور الثلوج مواقع التواصل الاجتماعية بشكل كبير خلال المنخفضات القطبية، لتوثق مشاعر البهجة والفرح لدى المواطنين، وتسجل هذه اللحظات لتصبح فيما بعد ذكريات رائعة.


طقص العرب.

Advertisements

2 Replies to “لماذا يعشق الأردنيون الثلج؟”

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s