ارتفاع شكاوى الاتصالات 70 %

استقبلت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات خلال العام الماضي (2015) حوالي 4301 شكوى متعلقة بخدمات اتصالات متنوعة في السوق المحلية، لتسجل بذلك ارتفاعا بنسبة 70 % عن مستواها في العام الذي سبقه 2014.
ووفقا للأرقام الرسمية الصادرة عن “الهيئة”، وبالمقارنة مع بيانات سابقة، فان شكاوى الاتصالات الرسمية المسجلة لدى “الهيئة” خلال العام الماضي (2015) زادت بمقدار 1776 شكوى، بينما بلغ عددها خلال العام الذي سبقه (2014) قرابة 2525 شكوى رسمية.
وتأتي هذه الزيادة في اعداد الشكاوى في وقت يتزايد فيه اعتماد الاردنيين واستخدامهم لمختلف الخدمات، وخصوصا خدمات الخلوي و”الإنترنت عريض النطاق”، مع زيادة وعي المستخدمين بأهمية حصولهم على حقوقهم في خدمات اتصالات ذات جودة عالية.
وتظهر آخر الأرقام الرسمية بأن قاعدة اشتراكات الخلوي تتجاوز اليوم الـ 14 مليون اشتراك، فيما يتجاوز عدد مستخدمي الإنترنت الـ 8 ملايين مستخدم.
يشار إلى أن الأرقام سابقة الذكر تمثّل الشكاوى الرسمية التي يتقدم بها المستخدمون لـ “الهيئة”، بينما يؤثر آلاف المتضررين التستر على الأضرار اللاحقة بهم من سوء خدمات الاتصالات، وذلك لأسباب مختلفة منها قناعة المشترك بان الشكوى لا فائدة منها، أو عدم وعي المشترك بأن هنالك جهة من الممكن أن تعمل على الحفاظ على حقه بالحصول على خدمات اتصالات بمستوى وجودة معينة كهيئة تنظيم قطاع الاتصالات.
إلى ذلك، أوضحت البيانات الرسمية التي وزعتها هيئة الاتصالات على الصحافيين بداية الأسبوع الجاري بأن خدمات الهاتف الخلوي استحوذت على الحصة الأكبر وبنسبة تصل إلى 57 % من إجمالي إعداد الشكاوى التي استقبلتها “الهيئة” خلال العام الماضي كاملا على مختلف خدمات الاتصالات، حيث بلغ عدد الشكاوى على خدمات الهاتف الخلوي حوالي 2447 شكوى.
وذكرت بيانات هيئة الاتصالات بأن الشكاوى على خدمات الإنترنت سجلت العام الماضي حوالي 1471 شكوى مستحوذة على نسبة تصل إلى 34 % من إجمالي أعداد الشكاوى على خدمات وشركات الاتصالات التي استقبلتها هيئة الاتصالات خلال العام الماضي كاملا.
وأشارت البيانات إلى أن عدد الشكاوى المسجّلة على خدمات الهاتف الثابت بلغت 360 شكوى رسمية مستحوذة على نسبة تصل الى 8 % من إجمالي أعداد شكاوى العام 2015، فيما بلغ عدد الشكاوى المسجلة على الخدمات البريدية حوالي 23 شكوى.
وكانت هيئة الاتصالات قد أعلنت بداية الأسبوع الجاري عن مضيها في العمل على حزمة مشاريع من شأنها تحسين جودة خدمات الاتصالات في المملكة, ومن أجل متابعتها والرقابة عليها، وتحفيز الشركات على التركيز على هذا المحور في عملياتها التجارية في سوق تعدها الدراسات المحايدة من الأكثر تنافسية في المنطقة العربية.
ومن هذه المشاريع: مسوحات لقياس جودة خدمات الاتصالات، واستحداث جائزة لأفضل مشغل خلوي من حيث الجودة، وتمكين “الهيئة” فنيا بالأجهزة الضرورية لقياس جودة الخدمات وتحسين آلية الشكوى على الخدمات والتعامل معها.

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s