علامات تحذيرية تؤشر على الهزيمة قبل النجاح!

يبدو أن اليوم المناسب لبدء مشوارك نحو تحقيق الهدف الذي لطالما حلمت به قد جاء. ربما تكون شاهدت محاضرة تحفيزية على موقع “يوتيوب” أو ربما أنهيت قراءة كتاب يهدف لتحفيز المرء على تحقيق أهدافه ويشعره بأنها لا تبعد عنه سوى أمتارا قليلة.
هذا الحافز يستمر طوال اليوم، وربما اليوم الذي يليه، وربما يبقى الحافز حيا بداخله لأسبوع كامل، لكن فجأة تخبو شعلة الحافز بداخله ليجد نفسه يتقهقر للمربع الأول؛ حيث تنتهي الحمية التي بدأتها ويغلبك الجوع، أو تتوقف عن كتابة روايتك الأولى بعد أن انتهيت من كتابة 3-4 صفحات، أو تترك ذلك الموقع الإلكتروني الذي قمت بإنشائه نظرا لقلة عدد زواره مقارنة مع غيره الأمر الذي جعلك ترفع الراية البيضاء سريعا.. هل تبدو هذه القصة مألوفة لك؟
وللتعرف على السبب الذي يجعل البعض وكأنهم يسعون للفشل بإرادتهم، سأقدم عددا من العلامات التحذيرية التي تدل على أن المرء غير مهيأ للنجاح وكيفية تجاوز هذا الأمر:

– التحدث مع الآخرين عن أهدافك:

هناك ثلاثة أسباب تدعو المرء الساعي لتحقيق هدف ما أن يغلق فمه مبتعدا عن الثرثرة مع الآخرين. ثانيا نجد أن العلم الحديث أثبت أنه وبمجرد قيام المرء بإخبار غيره عن هدفه فإن العقل يبدأ بالاعتقاد أن الهدف قد نفذ بالفعل وبالتالي تفتر همته لتحقيق المطلوب. ثالثا فإن الهدف المراد تحقيقه لو كان واقعيا صعب المنال، فإنه من المرجح أن تجد الكثير ممن حولك سواء من الأهل أو الأصدقاء يسعون بكل إرادتهم لثنيك عما تريد الوصول له وإقناعك باستحالته، الأمر الذي يجعلك متشككا بنفسك وبقدراتك. لذا فالنصيحة اللازمة هنا ألا تتحدث عن أهدافك إلا بعد أن تقترب منها على الأقل.

– التركيز الشديد على المستقبل:

يقال إن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة. وعلى الرغم من أننا سمعنا كثيرا بهذه المقولة، إلا أن معظمنا لا يلقي لها بالا، وبدلا من أن يجد المشوار سهلا يبدأ بخطوة، فإنه يفكر كم سيناله من التعب عقب إنهاء الخطوات الألف كاملة!! في أحد الكتب المشهورة الذي يحمل عنوان “No Hero” يوضح المؤلف كيفية تعلم تسلق الجبال؛ حيث يقول له المدرب ألا يركز سوى بالعالم الذي يخصه والمتمثل بأقرب خطوة لقدميه. المعنى أن مدربه يطلب منه نسيان كل ما حوله ويركز فقط بالسنتيمترات القليلة التي تستعد أقدامه للوقوف عليها. وهذا لا ينطبق على تسلق الجبال فحسب بل على جميع الأهداف الأخرى، الأمر الذي يعني أنه عليك فقط معرفة السنتيمترات التي تمثل خطوتك المقبلة وركز عليها فقط.

– ملاحقة الهدف بدلا من جذبه:

من أكثر الأخطاء شيوعا والتي يقع بها المرء أثناء سعيه لتحقيق أهدافه أنه يحاول تغيير الظروف من حوله ويجعلها مهيأة لتسهيل طريقه نحو الهدف المطلوب. لكن ما يغفل عنه أنه لا يملك سيطرة على الأحداث الخارجية عنه، ولكنه يملك القدرة الكافية لتغيير ما بداخله هو. لذا وحتى يتمكن من جذب النجاح بدلا من ملاحقته عليه أن يقول في نفسه “أريد أن أعرف الطرق التي تكسبني المال” بدلا من القول “أريد أن أصبح غنيا”، يقول “أريد أن أعيش حياة صحية” بدلا من أن يقول “أريد أن أصل للوزن المثالي”.

– اختلاق القصص:

ينظر البعض لأنفسهم وكأنهم جزء من الواقع ولا يدركون أنهم من صنعوا هذا الواقع. لذا تجدهم يختلقون القصص التي يقنعون أنفسهم بها والتي تبرر سبب مخاوفهم وكيف أن الحياة تعاكسهم بكل شيء؛ حيث تجدهم يقولون أشياء مثل “لو كان معي المال لكنت استطعت تنفيذ مشروعي”، لكنهم في الوقت نفسه لم يقوموا إلا بمحاولات خجولة للحصول على ذلك المال. لذا فعليك تجنب مثل هؤلاء الأشخاص والبحث عن الناجحين وقراءة قصص نجاحهم التي ستمنحك الإلهام المناسب لإكمال طريقك نحو الهدف المنشود.


الكاتب:
علاء علي عبد.

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s