أمور تؤذي الكبد

يعد الكبد، وهو العضو الداخلي الأكبر حجما في الجسم، عضوا أساسيا في جسم الإنسان. فهو يقوم بالكثير من الوظائف المعقدة لتغذية الجسم والحفاظ عليه، حيث أنه يقوم بما يزيد على 500 وظيفة. فهو يخلص الجسم من السموم ويمنحه الطاقة التي يحتاجها للقيام بوظائفه.
كما أنه يحارب الفيروسات والالتهابات بشكل عام. فضلا عن كونه ينظم الهرمونات الجنسية والكولسترول وإمدادات الفيتامينات والمعادن. كما وأنه ينظم مستويات السكر في الدم ويساعد على تخثر الدم. وذلك علاوة عن وظائف أخرى. وهذا بحسب موقع “www.liver.ca”، الذي أضاف أنه للحفاظ على صحة الكبد، يجب فهم الدور المهم الذي يلعبه بالجسم. فمع المزيد من التعرف عليه ومعرفة كيف يكون الحفاظ على صحته، فأنت تكون أكثر قدرة على الحفاظ عليه، فضلا عن الحفاظ على صحة جسدك ككل وتجنب أمراض عدة، منها مرض السكري وأمراض القلب.
ولمعرفة ما يؤذيه وتجنبه، فقد قدم موقع “WebMD” بعض الأمور التي قد يغفل العديدون عنها من شأنها أن تؤذي الكبد. ومن هذه الأمور ما يلي:

    – السكر، فالكثير من السكر لا يعد مؤذيا للأسنان فحسب، وإنما أيضا يضر في صحة الكبد. فالكبد يستخدم نوعا من السكر، وهو الفروكتوز، لإنشاء الدهون. فالكثير من هذا النوع من السكر يؤدي إلى تراكم الدهون. الأمر الذي يفضي إلى أمراض في الكبد. فهذا سبب آخر لتحديد ما تتناوله من الأطعمة والمشروبات المضاف إليها السكر، منها الحلوى والصودا.
    – المكملات العشبية، فليس كون هذه المكملات تحتوي على كلمة “طبيعية” على ملصقها يعني أنها آمنة دائما. وهناك العديد من الأمثلة على ذلك، المكمل العشبي الكافا كافا kava kava supplement، الذي يستخدم لتخفيف أعراض ما بعد انقطاع الحيض ويساعد على الاسترخاء. فهذه العشبة، بحسب الدراسات، توقف الكبد عن العمل، ما يفضي إلى الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي والفشل الكبدي. ويذكر أن بعض الدول قد منعت استخدام هذه العشبة. لذلك، فيجب استشارة الطبيب أولا قبل استخدام أي عشبة أو مكمل غذائي للتأكد من أمنه.
    – زيادة الوزن، فإن كان لديك وزن زائد، فذلك يؤدي إلى تراكم الدهون في خلايا الكبد. كما وقد يؤدي إلى انتفاخها. ومع الوقت، قد يصاب الشخص بالتشمع الكبدي.
    – الإكثار من الحصول على فيتامين (أ)، الذي يتواجد في الكثير من الطعام والشراب، منه الحليب والبيض، فضلا عن الخضراوات والفواكه الطازجة، خصوصا ذات الألوان الحمراء والبرتقالية والصفراء. كما أن هناك العديد من المكملات الغذائية التي تحتوي عليه كونه يحسن البصر ويقوي العظام ويعزز قوة الجهاز المناعي. لكن عند أخذه بجرعات عالية، فهو سام للكبد. لذلك، فينصح عدم تجاوز العشرة آلاف وحدة دولية
    international unit (IU) في اليوم الواحد. أما ما تجدر الإشارة إليه، فهو أن هذا الفيتامين يعد مفيدا لصحة الكبد إن تم الحصول عليه باعتدال.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s