“زيتونة” في طريقها لغزة.. وبحرية الاحتلال تستعد لاعتراضها

شارفت سفينة “زيتونة” ضمن تحالف أسطول الحرية على الوصول لقطاع غزة حيث تبعد حتى بعد ظهر الاربعاء 60 يلًا عن شواطئها شمالًا، بينما تستعد قوات بحرية الاحتلال لاعتراضها حال وصولها خلال ساعات المساء.
وأفادت قبطان سفينة “زيتونة” مادلين حبيب، أن السفينة على بعد 60 ميلا بحريا شمال غرب غزة، متوقعة وصولهم خلال ساعات المساء، مضيفة “كل المشاركات على متن السفينة بخير، وربما نصل غزة في الساعات المقبلة، إذا لم تعترضنا البحرية الإسرائيلية”.
وتوقعت القبطان وهي استرالية الأصل تعرض سفينتهم للقرصنة الإسرائيلية، قائلة “نتوقع هجومًا إسرائيليًا في أية لحظة”، مشيرة إلى أنه في العام الماضي تمت مهاجمة سفن كسر الحصار على نفس مدى المئة ميل
ودعت حبيب، الجميع للتضامن مع مهمتهم الإنسانية، لأجل كسر الحصار عن غزة، موضحة أن السفينة مسجلة في هولندا وتبحر تحت العلم الهولندي، مطالبة الحكومة الهولندية بضمان حمايتها.
ويستعد عدد من الأهالي والنشطاء والشبان المتضامنين بغزة لاستقبال سفينة زيتونة ومن هم على متنها من النساء المشاركات لكسر الحصار عن غزة، إضافة إلى إقامة عدد من الفعاليات والحملات الداعمة لهم.
في المقابل، فإن بحرية الاحتلال تستعد بقوات معززة لاعتراض طريق سفينة “زيتونة” المتجهة صوب قطاع غزة منذ عدة أيام، وقد تصل خلال الساعات المقبلة إلى المياه الإقليمية.
وذكرت صحيفة “إسرائيل اليوم” الإسرائيلية، صباح الأربعاء أن بحرية الاحتلال تنوي اعتراض طريق السفينة وسحبها باتجاه ميناء أسدود كما فعلت مع سفن سابقة، بينما نقلت عن مصادر عسكرية قولها “إنه ليس من عادة الجيش تفصيل خططه قبل تنفيذها وذلك رداً على سؤال حول كيفية التعامل مع السفينة”.
وقالت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، أن المجموعة الأمريكية المشاركة في أسطول الحرية والسفن النسائية لعزة أجرت اتصالًا بالسفارة الأمريكية في “تل أبيب”، لمطالبتها بالتدخل لمنع “إسرائيل” من الاعتداء على سفينة “زيتونة”.
وأضافت في بيان لها، أن السفارة أبلغتهم أنها تلقت تأكيدات من جيش الاحتلال بأن قوات البحرية مكلفة بمنع سفينة “زيتونة” من الوصول إلى غزة، وأنه سيطلب من السفينة التوجه طوعًا إلى الميناء العسكري في “اسدود”، وفي حال الرفض سيتم إجبار القارب واعتقال من على متنه.
وتابعت أنه وبناءً على هذه المعلومات، فإنها تعتبر هذا التصرف الإسرائيلي قرصنة بحرية مخالفة للقوانين الدولية، واعتداء على متضامنات سلميات لا يشكلن أي تهديد للاحتلال، كما يعتبر خرقًا لقوانين الحصانة البرلمانية المتعارف عليها دوليًا، لأنه يوجد على متن السفينة برلمانية جزائرية لها الحق الكامل في التعبير عن تضامنها مع غزة بكل الطرق السلمية، ومنها التوجه لغزة عبر البحر.
بدوره، طالب رئيس اللجنة الدولية زاهر بيراوي جميع الدول التي لها رعايا على متن السفينة بأن تتحرك بشكل عاجل لمنع الجريمة الإسرائيلية المتوقعة بحق السفينة التضامنية ومن عليها من الناشطات، داعيًا الجزائر بوجه خاص للتدخل لدى الدول الصديقة لها وذات التأثير السياسي على الاحتلال لمنعها من اعتقال البرلمانية سميرة ضويفية وبقية المتضامنات.
وانطلقت هذه الرحلة تحت راية التحالف الدولي لأسطول “الحرية 4″، التي تستهدف كسر الحصار المفروض على غزة منذ عشر سنوات، وأبحرت منذ أيام بعرض البحر متنقلة بين الدول للوصول إلى غزة بهدف كسر الحصار المفروض عليها منذ حزيران 2007.
وتصدت “إسرائيل” في السابق لسفن تقلّ ناشطين دوليين، ومنعتها من الوصول إلى غزة، وفي 2010 قتل جنود بحرية الاحتلال ناشطين أتراكا كانوا على متن السفينة “مرمرة”، مما فجر أزمة بين “إسرائيل” وتركيا، واستمرت الأزمة حتى وقّع الطرفان مؤخرا اتفاقا لتطبيع العلاقات.
المصدر

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s