آبل والاحتكار.. والعالم المادي. هل تريدنا آبل بدون أسلاك حقاً؟

في مؤتمر الآيفون 7 الشهر الماضي، أفردت آبل جزء للتحدث عن منفذ 3.5 مللي الخاص بالصوت، وذكرت أنه تقنية عتيقة، لذا قرر إلغاءها. وبعدها انتقلت للحديث عن السماعة الجديد AirPods، وأوضحت أن هذا هو المستقبل، وأننا لا بد أن نتحرر من الأسلاك. فهل ما تذكره آبل مقتنعة به وتنفذه، أَم أنه مجرد تسويق دعائي؟

 

الآي فون والمزيد من الأسلاك:

مع إطلاق آبل الآيفون 7، أعلنت الشركة فعلياً عن مضاعفة الأسلاك التي عليك حملها. فالآيفون 7 يأتي بأضعف بطارية في العالم في هواتف الفئة العليا (7 وليس 7 بلس)، فعندما تقارنه مع أي جهاز مثل سامسونج S7 و HTC 10 و LG G5 و Mi 5 و سوني XZ وحتى جوجل بيكسل، تجد الجميع يتفوق على الآيفون في عدد الساعات التي يبقاها بدون شحن. وعندما ننتقل إلى مرحلة الشحن، تجد أن عليك توصيل الآيفون ساعة ونصف تقريباً ليصل إلى 80%، في حين الهواتف الأخرى تستغرق نصف ساعة لتصل إلى نفس النسبة. أي أن الآيفون بطاريته تستغرق مدة شحن أطول لتقدم لك في النهاية أداء أقل؟!

حقاً يا آبل تريدونا بدون أسلاك؟

ثم يأتي الانتقال إلى السماعة. أصبح عليك حمل محول إضافي إن أردت الاستماع إلى الوسائط المختلفة وفي نفس الوقت تشحن الجهاز. سواء أردت استخدام سماعتك الـ 3.5 مللي أو الجديدة

 

الآي فون يجعلنا نتصل بالأسلاك ونحملها أكثر من أي هاتف آخر. ماذا عن الماك؟

ماك بوك وباقة المحولات:

بشكل شخصي، أعجبني جهاز ماك بوك برو الذي كشفت عنه آبل أول أمس. الجهاز يأتي بعدد 4 منافذ تدمج بين تقنية Thunderbolt 3 و USB C، لذا دعونا ننظر إلى الاستخدامات العملية للماك بوك وعدد المحولات التي سوف تَقتنيها له:

1. إذا أردت الاتصال بأي جهاز USB تقليدي، فعليك شراء محول HUB من نوع C To 3.0 لهذا الأمر، ولك حرية اختيار عدد المنافذ.

2. لا تُوفر آبل طريقة لشحن الآيفون بواسطة الماك بوك. نعم!! لا يمكنك شحن أحدث هاتف لدى أبل بواسطة أحدث حاسب، ولديك خيارين، الأول استخدام محول USB C To USB A، والثاني هو شراء كابل USB-C to Lightning Cable بشكل منفصل من آبل بسعر 25 دولار للنسخة 1 متر، و 35 دولار للنسخة 2 متر. وبهذا يصبح لديك كابل للاستخدام مع الشاحن، وكابل آخر للاستخدام مع الآيتيونز.

3. إذا قمت بشراء “راوتر”، وأردت إدخال الإعدادات له، وكان من الأنواع التقليدية، أو ذهبت إلى مكان يوفر إنترنت سلكي فقط، فعليك شراء محول USB C To Ethernet، وآبل تُوفره لك بسعر 35 دولار.

4. إذا أردت توصيل حاسبك بالتلفاز، فإما أن تشتري Apple TV، أو تشتري محول USB C To HDMI.

5. إذا كنت مصور، أو تريد قراءة محتوى كارت SD، فعليك اقتناء قارئ كروت USB C، حيث تم إلغاءه مع الماك الجديد.

هذه عينة فقط من المحولات، ويتضاعف عددها طبقاً لاستخدامك، لكن ما سبق ذكره هو لشخص عادي يريد توصيل حاسبه وهاتفه، تشغيل الطابعة ونقل بيانات من كارت الكاميرا الخاصة به. فما بالك باحتياجات شخص محترف؟

هذا هو التطور… حقاً!!!

 

في البداية أنا من محبي التطور وتقديم تقنيات حديثة، لكن ما تفعله آبل ليس تقديم تقنيات حديثة، بل تشتت تقني غير مسبوق. إذا قررتي أن تَلغي أي تقنية أو منفذ، فعليكي أن توفري بديل أو طريقة. هل تصدق أن حتى هذه اللحظة لا توفر آبل كابل شحن من نوع USB C لساعتها؟، أي إن كنت تمتلك ساعة آبل ونفذت منك فلا أستطيع شحنها من حاسب آبل الأحدث؟!!!، ولا يوجد مبرر لهذا الأمر، فآبل قدمت ماك بوك أحادي المنفذ USB C في نفس مؤتمر الساعة الأولى ولم توفر لك كابل لِتوصيلهما؟!!، هل يعقل أن تضع لك مع الآيفون كابل من نوع A، وتبيع حاسب C؟!، هل يعقل أن تبيعك آبل تلفازها الجديد بدون كابل لِتوصيله بالحاسب لعمل ريستور؟!

ما تفعله آبل الآن أمر غير منطقي. فعليك دفع 2500 دولار ثمن لمنتج، ثم تشتري وصلات وتحويلات بـ 500 دولار إضافية. لماذا؟، حتى لا تقوم آبل بتوفير محولات مدمجة مثل محول HUB ويدعم Ethernet وقارئ كروت SDXC لتقلل عدد الملحقات والوصلات التي نحملها. أو لماذا لم تحول الآيفون لمنفذ C أسوة بأجهزة ماك والتلفاز؟. آبل كانت تشتهر بأنها تقدم تقنية مكتملة، لكن حالياً تشعر وكأن كل قسم يقدم منتجات دون التنسيق مع الآخر.

مع كل منتج تقدمه آبل، يزداد عدد الوصلات والمحولات التي علينا حملها، ثم تتحدث الشركة أن “اللاسلكية” هي المستقبل!

 

المصدر- بتصرُّف

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s