استغلال “المقاطعة” سياسيّاً..!

بداية، لابدّ من التأكيد على أنّ المقاطعة المنظّمة لبعض السلع والخدمات العامّة بسبب ارتفاع أسعارها، هو أسلوب حضاري، ونهج يتّبعه المواطنون في الكثير من الدول المتقدِّمة، ومن الممكن ترسيخه كسلوك مجتمعي لدينا في ظلّ الحاجة إليه عندما نجد ارتفاعاً غير مبرَّر في الأسعار.

ولا شكّ أنّ هذا السلوك يواجه الكثير من القابليّة عندما يصدر عن المواطنين المتضرّرين بحقّ جرّاء هذه الارتفاعات، فتجد استجابة شعبيّة واسعة له، وهو ما حدث خلال حملة مقاطعة سلعتيّ البطاطا والبيض الشهر الماضي، حيث نجحت الحملة بشكل نسبي، وأسهمت ولو جزئيّاً في خفض أسعارهما.

ويعود هذا النجاح المتواضع، والذي من الممكن البناء عليه مستقبلاً، إلى عدم اجتياح حملة المقاطعة من قبل بعض القوى السياسيّة المعارضة، التي اعتادت على تسلُّق أي مبادرة وطنيّة شعبيّة لأغراض سياسيّة بحتة ومصالح ضيّقة تقترن بتحقيق المكاسب ومناكفة السلطات.

في الجزء الثاني من الحملة، والمتعلّق بمقاطعة خدمات شركات الاتصالات ليوم واحد، ظهرت بوادر محاولات امتطاء بعض القوى السياسيّة وشخوص المعارضة لهذه الحملة، وحرفها باتجاه سلسلة مناكفاتهم مع الدولة وأجهزتها المختلفة.

لقد اعتادت هذه القوى التسلّق على المبادرات الوطنيّة والتحرّكات التي يقودها عامّة أبناء الوطن، ولنا في حالة الربيع الأردني عام 2011م العبرة والمثل، حين تسلّق هؤلاء الاحتجاجات التي نظّمها بعض العامّة، لتحقيق مآرب لم يتمكّنوا من تحقيقها بالطرق المشروعة، ولولا التعامل المحترف من قبل القيادة والأجهزة المختصّة وعموم أبناء الوطن لحدث ما لا يُحمَد عقباه.

من هنا، وجب علينا أن نلفظ هذه القوى وهؤلاء الأشخاص من بيننا، وأن نرفض محاولاتهم جرّ حملات المقاطعة الوطنيّة نحو قضايا سياسيّة أو باتجاه الفوضى التي يرون فيها الطريق الوحيد لتحقيق مصالحهم رغم أنّها الطريق الوحيد فعليّاً لتدمير الأوطان وتأخير التنمية.

خلاصة القول: هذه دعوة إلى منظّمي حملات المقاطعة بمختلف أشكالها، أن لا يسمحوا لتجّار المصالح الخاصّة، ومدّعيي الوطنيّة الزائفة أن يتسلّقوا حمالاتهم، فقد سئمنا هذه الممارسات.

ربِّ اجعل هذا البلد آمناً..       

المصدر

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s