ما هو الجيل الخامس (5G) للاتصالات اللاسلكية؟

بات الجيل الخامس للاتصالات اللاسلكية (5G) يلوح بالأفق ويبدو أنه سيكون متاحا بأسرع مما كان البعض يتوقع.

التقنية الجديدة المنتظرة والتي تأتي كنوع من التحديث عالي الجودة للجيل الرابع المستخدم حاليا من قبل ملايين المستخدمين، ما تزال مجهولة المعالم بالنسبة للكثيرين، وسنحاول فيما يلي التعريف بهذه التقنية قدر الإمكان:

– ما هو الـ(5G)؟

 من خلال ما سبق ومن خلال الاسم، نعرف بأن الجيل الخامس يأتي كتطوير للجيل الرابع الحالي المستخدم في معظم دول العالم. وعلى افتراض أن القارئ قد استخدم الاتصال اللاسلكي بالشبكة العنكبوتية (الإنترنت) عن طريق الجيل الثالث من الاتصالات ومن ثم بدأ يستخدم الجيل الرابع، فلا بد وأنه لاحظ السرعة الكبيرة التي يوفرها الجيل الرابع في بعض المناطق التي تشملها التغطية بشكل قوي. لكن، لو كنت ترى بأن سرعة الجيل الرابع عالية بالفعل فانتظر حتى تجرب الجيل الخامس المقبل، فعلى الرغم من عدم توفر إحصائيات دقيقة حول السرعات المتاحة حتى الآن، إلا أن المؤكد أن السرعة ستكون مضاعفة مئات المرات عن تلك الموجودة حاليا. لن يشمل التطوير جانب السرعة فحسب وإنما سيشمل أيضا ما يعرف بعرض النطاق (Bandwidth) والذي يدل على عدد الأجهزة والبيانات التي يمكن التعامل معها في اللحظة نفسها، مما يعني أن فوائد الجيل الخامس لن تخدم أجهزة الهواتف الذكية فحسب وإنما ستشمل كل ما توفره “إنترنت الأشياء” (IoT) كالسيارة مثلا والتي سيكون بإمكانها توفير اتصال واي فاي عالي السرعة بصرف النظر عن المكان المتواجدة به السيارة.

– ما آلية عمل الـ(5G)؟

مثلما بينّا أن الجيل الخامس للاتصالات اللاسلكية جاء تطويرا للجيل الرابع الذي أصبح الكثير من المستخدمين يعرفون آلية عمله؛ حيث يقوم الجهاز سواء الهاتف الذكي أو غيره بالاتصال بالأبراج الخلوية عبر الموجات اللاسلكية التي تعوم في الهواء بخفاء، ويتم ترقيم البيانات بالرقمين (1، 0) ومن ثم ضغط البيانات وإرسالها عبر نطاقات مختلفة. ولتحسين هذه التقنية، فإن الجيل الخامس سيعمل مثلما ذكرنا على زيادة سرعة الاتصال وزيادة عرض النطاق فالسرعة ستصل 100 غيغابايت في الثانية وعرض النطاق ستتم مضاعفته ألف مرة وستصل نسبة توفر خدمات الجيل الخامس إلى 99.99 %.

– متى يمكنني البدء باستخدام الـ(5G)؟

بداية علينا التوضيح أن الجيل الثالث يعرف تقنيا باسم الاتصالات المتنقلة الدولية (IMT-2000)، والجيل الرابع يعرف تقنيا باسم الاتصالات المتنقلة المتقدمة الدولية (IMT-Advanced)، أما الجيل الخامس فيعرف تقنيا باسم (IMT-2020). أي أن المتوقع أن يتم إتاحة هذه الخدمة بحلول العام 2020. لكن بالطبع سيأخذ انتشار هذه التقنية وقتا أطول قبل أن تغطي دول العالم. وهنا تجدر الإشارة إلى أن القائمين على صناعة التكنولوجيا يأملون التمكن من توفير تقنية الجيل الخامس على نطاق ضيق خلال الألعاب الأولومبية الشتوية التي ستستضيفها كوريا الجنوبية العام المقبل، فهل سيتمكنون من تحقيق هذا السبق؟ سننتظر ونرى.

المصدر

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s