21 عملية فدائية خلال أسبوع نصرةً للأقصى

أشعل إغلاق الاحتلال الاسرائيلي المسجد الأقصى المبارك انتفاضة القدس مجددًا، وأضاف إليها وقوداً جعلها تشتعل بقوة خلال الأسبوع الماضي خاصة في محيط المسجد الأقصى وعلى بواباته، حيث اعتصم الفلسطينيون رفضاً للبوابات الإلكترونية التي أراد الاحتلال فرضها.

ورصد موقع “الانتفاضة” في الأسبوع الثالث من يوليو لعام 2017، 21 عملية فدائية أدت إلى مقتل 3 صهاينة وإصابة 32 آخرين، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

ففي مدينة رام الله في الضفة المحتلة، قُتل 3 مستوطنين بعملية طعن نفذها الفدائي عمر عبد الجليل العبد، في مغتصبة “حلميش” الجاثمة على أراضي الأهالي برام الله.

وخلال الأسبوع الماضي، أصيب 12 جندياً اسرائيليًا بجروح مختلفة، في مواجهات باب الأسباط التي اندلعت بعد تركيب الاحتلال للبوابات الالكترونية على بوابات المسجد الأقصى.

كما أصيب 5 مستوطنين بجروح متفاوتة، بعد إلقاء زجاجات حارقة واندلاع حريق في مستوطنة “بيت إيل” قرب مدينة رام الله المحتلة.

أما في مدينة الخليل فأصيب 3 صهاينة بجروح مختلفة، عقب دهسهم من الشهيد رأفت حرباوي قرب بلدة بيت عينون.

وأصيب شرطيين اسرائيليين بجراح بالقرب من باب حطة وبلدة سلوان، عقب إطلاق المفرقعات والزجاجات الحارقة على دوريات الاحتلال في القدس.

وتعرض جنديين اسرائيليين للإصابة بعد رشقهم بالحجارة، في حي الطور بمدينة القدس المحتلة.

كما تعرض 3 جنود للإصابة بجراح، عقب رشقهم بالحجارة في مخيم الجلزون، وقرية العيسوية، وبلدة سلوان.

وفي بلدة تقوع تعرض جندي اسرائيلي للإصابة بجروح متوسطة عقب رشقه بالحجارة أثناء الموجهات التي اندلعت في البلدة.

أما في مواجهات حاجز قلنديا، فأصيب جنديان بجيش الاحتلال بجروح متوسطة عقب إلقاء زجاجات حارقة عليهم في المواجهات التي اندلعت بالقرب من الحاجز الفاصل بين القدس ورام الله.

وخلال الأسبوع الثالث من شهر يوليو، استهدفت مجموعة من الشبان في الضفة المحتلة، دوريات قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة بثلاث عبوات ناسفة في مخيم شعفاط، وقرية النبي صالح، ومخيم عسكر، دون أن يعترف الاحتلال بوقوع إصابات.

كما شهد عمليتي إطلاق نار من قبل المجموعات الفدائية في الضفة الغربية، تجاه دوريات الاحتلال في قرية النبي صالح، وقرية أم صفا، دون أن يعترف الاحتلال بوقوع إصابات نتيجة هذه العمليات.

وسجل موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الثالث من شهر يوليو، استشهاد 6 شبّان في الضفة الغربية والقدس المحتلة، والشهداء هم:

1_ الشهيد محمد حسين التنوخ (26عامًا) من تقوع بيت لحم، واستشهد بعد محاولته تنفيذ عملية طعن.

2_ الشهيد رأفت نظمي الحرباوي (29 عامًا) من الخليل، واستشهد بعد عملية دهس أدت لإصابة 3 جنود صهاينة.

3_ الشهيد عامر أحمد خليل الطيراوي (34 عاما) من كفر عين، واستشهد في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في قرية النبي صالح برام الله.

4_ الشهيد محمد محمود شرف (17عاما) من حي رأس العامود، واستشهد برصاص مستوطن في المواجهات التي اندلعت بمدينة القدس.

5_ الشهيد محمد حسن أبو غنام (21 عاما) من مدينة القدس، واستشهد في المواجهات التي اندلعت بالبلدة.

6_ الشهيد محمد لافي من بلدة أبو ديس بالقدس، واستشهد في المواجهات التي اندلعت مع الاحتلال بالبلدة.

ووفق الإحصائية، فقد أصيب 378 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابة المئات بالاختناق بالغاز والاعتداء بالضرب، خلال المواجهات التي اندلعت في 137 نقطة مواجهة.

وشهدت هذه المواجهات إلقاء 54 زجاجة حارقة، في مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين، خلال الأسبوع الثالث من يوليو للعام 2017.

وأكدت الإحصائية أنه وبعد احتجاز الاحتلال جثماني الشهيدين محمد حسين التنوخ والشهيد رأفت نظمي حرباوي، أصبحت قوات الاحتلال تحتجز جثامين 14 شهيدًا من شهداء انتفاضة القدس.

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s