بعد أشقائه في ياهو وMSN.. تطبيق AIM يفارق الحياة عن عمر ناهز 20 عامًا!

عند اطلاقه في عام 1997 كان تطبيق AIM من أوائل البرمجيات والخدمات التي أطلقت خدمات المراسلة الفورية على الإنترنت، وحقق انتشار كبير في أمريكا الشمالية مطلع القرن الجديد، ولكن مع ظهور خدمات الرسائل القصيرة SMS ومن ثم شبكات التواصل الاجتماعي مثل Facebook لم يعد الاقبال على هذه الخدمات كما السابق فانتهى تطبيق Windows live messenger بانصهاره في Skype وانتهى برنامج Yahoo Messenger بنهاية شركته، ويبدو أن الدور قد حان لدفن تطبيق AOL أيضًا.

فقد أرسلت شركة AOL للمستخدمين رسالة بالبريد الإلكتروني تخبرهم بأنه عليهم تنزيل الصور والبيانات المهمة لديهم والموجودة على المنصة في مهلة تنتهي في 15 كانون الأول ديسمبر 2017، ولكن روابط تنزيل التطبيق ستختفي الآن، وللأسف لا توجد وسيلة لحفظ قائمة الأصدقاء.

AOL هو بوابة على شبكة الإنترنت ومزود الخدمة عبر الإنترنت ومقرها في ولاية نيويورك. وهي علامة تجارية تم تسويقها من قبل Oath، وهي شركة تابعة لشركة Verizon Communications،وكان AOL من أوائل رواد الإنترنت في منتصف التسعينات، و الأكثر شهرة على شبكة الإنترنت في الولايات المتحدة، وقدم في الأصل خدمة dial-up للملايين من الأميركيين، فضلا عن توفير بوابة على شبكة الإنترنت، والبريد، والرسائل الفورية وفي وقت لاحق أضيف متصفح ويب بعد شراء Netscape.

في 23 حزيران/يونيو 2015، تم الاستحواذ على شركة AOL من قبل شركة Verizon للاتصالات بمبلغ 4.4 مليار دولار، وفي الأشهر التالية وقعت اتفاقا مع Microsoft وحصلت الخدمة على العديد من الإضافات الجديدة بما في ذلك Millennial Media ​​و Kanvas  لدعم القدرة على التكنولوجيا/الإعلان المتنقل.

تطبيق مسنجر IM

أُطلق  AIM باعتباره أول تطبيق محادثة مستقل في عام 1997، وفي ذلك الوقت كان ارسال الرسائل بهذا الشكل امرًا ثوريًا، وقدم لأول مرة القدرة على تحديث الحالة التي مازالت تستخدم حتى اليوم في تطبيقات التواصل، وقد حارب من أجل التفوق على منافسيه الذي كان أشرسهم ICQ ، و تطبيقات مثل Yahoo و Microsoft MSN. ولكن في نهاية المطاف في مجال الرسائل النصية، سيطر Google’s GChat و Facebook، في حين أن AIM لم يستطيع تحويله إلى تطبيق للهواتف المحمولة.

و بعد هذا السقوط انخفضت قيمة الشركة من 224 مليار دولار إلى 4.4 مليار دولار فقط خلال فترة قصيرة جدًا  ليتم بيعها إلى Verizon في عام 2015، في فترة قريبة من فترة الاستحواذ على WhatsApp من قبل فيسبوك بأكثر من 19 مليار دولار.

وقد عبر مستخدموا AIM عن حزنهم عند سماعهم هذا الخبر:

” كان AIM أول من علمني الكتابة عندما كنت في سن 12 في محاولة للتنقل بين عالم الصف والمدرسة و الصداقة و علاقات الحب. لقد كنت طفلا خجولا لكني كنت أعرف كيف  أتلاعب بالكلمات، وجدت صوتي من خلال لوحة المفاتيح حيث يمكنني أن أؤلف و أحرر أفكاري الشخصية قبل إرسالها أو مشاركتها مع أي أحد  كانت الدردشات طوال الليل مستمرة و ممتعة.

“لم يفهم الآباء AIM فكانت مشاعرهم باردة تجاهه لكن بالنسبة لجيلنا كان شعورنا أقرب إلى الحصول على السيارة الأولى في الحياة. في الواقع، كان ما أقنعني أولا أن التكنولوجيا الاجتماعية سوف تغير الطريقة التي نتفاعل بها مع بعضها البعض بشكل واضح بحيث كان يستحق جزءا من وقت  الدراسة و العمل من أجل لقمة العيش.

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.