فوائد الدخان

فوائد الدخان الزائفة

قد يظنُّ البعض أنّ فوائد التّدخين أكبر من أنّ تُكتب بمقالاتٍ، وتُدوّن وتُنشر في الصُحف والمجلَّات، وعلى مواقع التّواصل الاجتماعي، كيف لا والفئة الوحيدة المرجوّة من الدّخان هي الربح الاقتصادي العائد على شركات الدّخان، والوكلاء الموزِّعين، وشركات الدّعاية والإعلان، وربما المخطّطين أيضاً الذين يخطُّون بعض العبارات التّحذيرية على علب السّجائر والتي أغلب المدخِّنين لا يُلقون لها بالاً، ولا يقرؤونها ويرمونها عرض الحائط.

قد يبحث أحدهم لأنّه من فئة المدخّنين عن فوائد الدّخان لعلّه يجد فائدةً ما يُواسي بها روحه وصحّته التي تستمر بالتّراجع، وربّما جيبه التي لا تزال في تدهورٍمستمر، وقد يُجيب أحدهم أنّ الدخان يُعدّل المزاج، وآخر يقول بأنّه لا يقدر أنّ يتوجه لعمله دون شرب خمسة سجائر وكوبٍ من القهوة، وآخرٌ يروي قصّته في شهر رمضان، وكيف للسّيجارة من دور في ضبط الانفعالات والحدِّ من العصبية الزّائدة، وأنّه يُلقي بجم غضبه على من يقترب منه دون وعيٍ ودون إدراك، وسرعان ما يعود له رشده بعد تناول الإفطار ونفث دخان السّجائر ليتشبّع بها جسمه وعقله ليرجع الشّخص الودود وربّما يُقدّم الاعتذارات أيضاً.

قد يعتقد المدخن حقاً أنّ تلك اللُّفافة ( السّيجارة ) تبثُّ الرّاحة والهدوء في نفسه، تستشفَّ غضبه وتتحمّل مزاجيته، وتُزيل ما يُعكّر صفوه، يبثُّ بها آلامه وأحزانه، يسحب أنفاسها وتحترق من أجله، وسرعان ما يملُّ منها ليخمدها وينتهي عمرها إلى مثواها الأخير، والحقيقة المُرَّة أنّ هذه اللُّفافة هي من تبثُّ به سمومها وتسحب أنفاسه وتحرق أمواله لآخر رمقٍ في حياته.

الدّخان

هو عبارة عن لفافات بيضاء تأخذ الشّكل الاسطواني الطّويل والرفيع تُلصق من نهايتها، ويتم حشوها بأوراق التّبغ المطحونة إضافةٍ إلى مكوّناتٍ أخرى يتم معادلتها بتركيبةٍ معيّنة، وتنتهي بقطعةٍ أسطوانيةٍ صغيرةٍ تُسمّى (الفلتر ) يتم سحب الدّخان منها، وإشعالها من الطّرف الآخر، لتحترق أوراق التّبغ ساحباً منها المدخّن الغازات النّاتجة عن الاحتراق وتنتهي بنفثها في الهواء.

مكوّنات الدّخان وأضراره

    • النّيكوتين: هو المادة المسبّبة للإدمان على تدخين السّجائر، ويتحوّل من مادةٍ كيميائيةٍ موجودة في التّبغ إلى دخانٍ يستنشقه المدخّن، ويُعتبر سبباً لارتفاع ضغط الدّم وسرعة دقات القلب.

    • القطران: يحتوي على نسبٍ من مواد مختلطة مضرّة وأشدها خطورة مواد هيدروكربونية، وقد تمّ تصنيفها من قبل منظّمة الصحّة العالميّة بأنّها المادة المسببة لحدوث السّرطان.

    • أول أكسيد الكربون: له دور كبير في زيادة الكوليسترول الضار في الجسم، وترسُّب الصُفيحات الدّهنية، ومُسبّب لإعاقة مرور الأكسجين إلى الدّم.

مكوّنات أخرى يحتويها الدّخان

تتواجد مكوّنات بنسبٍ ضئيلة في الدّخان أي ما يقارب السّبعين صنفاً، وقد صُنِّفت من المواد المسبّبة للأمراض الخطرة المصاحبة للتّدخين ومن بينها معادن ثقيلة كالرصاص، والأسيتون؛ وهو مزيل طلاء الأظافر، والبنزوبيرين، والكربون، والآيدروجين، والميثان، والبروبان، والكحول الميثيلي، كما يحتوي الدخان على نسبٍ من أحماض عضويّة مختلفة وأخرى غير عضوية.

Advertisements

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.